Monday, March 8, 2010

لأ بأه .. احنا هانتسلم من أولها


ولأن «الجمعية الوطنية من أجل التغيير» ليست كيانا قانونيا مصرحا به، وبالتالى ليس له عنوان بريدى يمكنه استقبال البيانات الموقعة من جانب المواطنين، فمن المتوقع أن تظهر صعوبات جمة تحول دون توليد آليات ضغط جماهيرية كافية لحمل النظام على الاستجابة إلى مطالب التغيير. غير أنه يمكن التغلب، فى تقديرى، على هذه الصعوبات بإحدى وسيلتين، الأولى: أن يبادر الشباب، بشكل طوعى ودونما انتظار توجيهات من أحد، بتشكيل لجان شعبية فى القرى والأحياء والنجوع تتولى طبع المطالب وتوزيعها ثم إعادة جمعها بعد توقيعها وفقا للآليات التى يرونها مناسبة كى يسهل بعد ذلك حصرها.
ده جزء من مقال للدكتور حسن نافعة فى المصري اليوم بتاريخ 7 / 3/ 2010
أنا بحب وبحترم الراجل ده جدا، ومقدر قيمته الاكاديمية والعلمية والأدبية والسياسية وكل حاجة فيه

بس مش فاهم يعني الشباب مفروض عليهم يعملوا ايه تاني

المدونين عملوا الى عليهم ودفعوا التمن .. الى اطرد من شغله والى أخدله علقة والى اتحجز فى القسم والى اضرب والى هددوه في بيته

وبرده الشباب هما الى عملوا كفاية والغد والجبهة

و هما الى عملوا 6 إبريل 4 مايو وخلي عندك صوت وخلي عندك دم وغيرها

و
هما الى عملوا للاخوان كيان وقيمة ونشاط
وهما برده الى مش لاقيين شغل والى بيتقبض عليهم والى بيبادروا والى بيتحركوا والى بيحركوا النخبة كمان .. وبعض النخبة كانت بتبلغ عنهم وكبار الصحفيين بتمص دمهم وشغلهم وشقاهم وتعبهم ومعروفين بالأسم وموجودين فى الويظطة دي صحاب الوشوش المحروقة المزيفة
والنخبة هي الى بتكتب فى الجرايد وتطلع فى التليفزيون وتبلغ عليهم الأمن وبتنظر عليهم

أنا بقولها بكل صراحة وكل وضوح

لو سمحتم انزلوا معانا

انزلوا احمونا
نفسنا نشوفكم من غير ميكروفون ولا كاميرا
ببتتحركوا معانا ووسطينا

جميل انكم تكتبوا البيان التأسيسي والأهداف والرؤى والخطط .. لكن حتي كمان الآليات بخلتم بيها علينا .. لا عيب .. عيب وحرام والله

لو عاوزين تعملوا لجان .. علشان انا عارف انكم بتحبوا اللجان زي عنيكم .. اعملوا وترأسوا اللجان دي كمان يالا ..
اللجان حلوة فى حد ذاتها بس لما تُفعل آليات عملها .. وتبقوا انتم كمان ضمن تروسها .. مش تبقوا الايد الى بدوس علي زر التشغيل ونبقي احنا وقودها
وأهم لجنتين .. أو الى اللجنتين الى هايشتغلوا
اللجنة حقوقية وتبقي مليانة محامين ويبقوا شغالين بجد

ولجنة إعلامية وطبعا تبقي مليانة إعلاميين مش محتاجة زكاوة... يغطوا تحركات الشباب والمحامين مش يغطوا
تحركات النخبة
علشان الشباب لما يتكلم مع الناس ويقنعهم وينزل بيهم للشهر العقاري ويطلع موظف غلبان ومديره الجبان ومايرضوش يوثقوا عريضة المطالب ، المحامين يشتغلوا ويعملوا اثبات حالة ويلبطوا ويظيطوا والإعلاميين تصور
واحنا نظيط والإعلاميين تصور واحنا نظيط
لأن الحكومة مابتخافش غير من الجرصة والفضيحة
والموظفين مابيخافوش غير من الى بيفهم فى القانون

وبكده الناس تتشجع اكتر واكتر واكتر وتحس بالامان ونقلل المخاطر ويبقي شغل بجد وفى النور وقدام الناس

ولأن لازم بأه النخبة الى بيقولوا عليها دي تنزل باه معانا الشارع وتبقها زيها زينا
لانها بتعرف تكلم واحنا بنعرف نكلم هي بتعرف تكتب واحنا بنعرف نكتب هي بتعرف نفكر واحنا بنعرف نفكر
وكمان الناس لما تشوف النخبة الى بتطلع فى التليفزيون وتقعد ترغي وتكلم فى الدستور وغيره ومش عاجبها النظام تبقي قدامهم وجنبهم ووراهم
كده الناس تثق فيهم وتمشوا وراهم
لان الى مخلي الناس مش ببتتحرك هي عدم ثقتهم فى النخبة دي


وبعد كده تيجي باه نقطة "تشكيل لجان شعبية فى القرى والأحياء والنجوع تتولى طبع المطالب وتوزيعها ثم إعادة جمعها "بعد توقيعها
وبلاش حركات قفل الموبايل والحركات دي

وارموا بياضكم وورونا أمارة

2 comments:

Tamer Nabil said...

كلام جميل

واحيك علية

بس يارب النخبات دى تعمل بية وتكون قد المسئولية

مع خالص تحياتى

Do Julitte said...

فعلا ..كلامك كتير صح

بس هماعاوزه اقولك ان قبل لاما اي حد يتهدد هما بيكونوا الاوائل

قبل مااي حد يعتقل

هما بيتشدوا قبل اي حد

احنا بالنسبالم حد كدا بيتكلم قلم يخرصه

انما الاي زي البرادعي ونور وكتير مينفعش

معاهم كدا

وصدقني لو واحد من دول اتهز كلنا هنتهز

انما لو الف مننا اتشدوا الباقي هيفضل

بقوتهم وارادتهم وبصوت واحد وبكلمه واحده ...نعم للتغيير